جمعية الزهراء الخيرية باسوان

اهلا بك عزيزى الزائر فى موقع جمعية الزهراء الخيرية باسون يمكنك التسجيل فى الموقع والمنتدى لمعرفة المزيد
جمعية الزهراء الخيرية باسوان

ترحب بكم


    من حوارات الصوفية

    شاطر

    محمودعبدالله

    عدد المساهمات : 36
    تاريخ التسجيل : 17/09/2009
    العمر : 46

    من حوارات الصوفية

    مُساهمة من طرف محمودعبدالله في الأربعاء أبريل 07, 2010 12:40 pm

    من حوارات الصوفية
    يقول الشيخ عبد الواحد بن زيد البصري :
    رأيت رجلاً في بعض أسفاري ، وعليه ثوب من الشعر ، فسلمت عليه .
    قلت : رحمك الله أسألك مسألة .
    قال : أوجز ، فإن الأيام تمضي ، والأنفاس تعد وتحصى ، والرب مطلع يسمع ويرى .
    قلت : ما رأس التقوى ؟
    قال : الصبر مع الله تعالى .
    قلت : ما رأس الصبر ؟
    قال : التوكل على الله .
    قلت : وما رأس التوكل ؟
    قال : الانقطاع إلى الله .
    قلت : وما رأس الانقطاع ؟
    قال : الانفراد لله .
    قلت : وما رأس الانفراد ؟
    قال : التجريد عما دون الله .
    قلت : ما ألذ الأشياء ؟
    قال : الأنس بذكر الله .
    قلت : ما أطيب الأشياء ؟
    قال : العيش مع الله .
    قلت : ما أقرب الأشياء ؟
    قال : اللحوق بالله .
    قلت : أي شيء أوجع للقلب ؟
    قال : فراق الله .
    قلت : ما همة العارف ؟
    قال : لقاء الله .
    قلت : ما علامة المحب ؟
    قال : حب ذكر الله .
    قلت : ما الأنس بالله ؟
    قال : استقامة السر مع الله .
    قلت : ما رأس التفويض ؟
    قال : التسليم لأمر الله .
    قلت : وما رأس التسليم ؟
    قال : ذكر السؤال عند الله .
    قلت : ما أعظم السرور ؟
    قال : حسن الظن بالله .
    قلت : من أعظم الناس ؟
    قال : من استغنى بالله
    قلت : من أقوى الناس ؟
    قال : من استقوى بالله .
    قلت : من المغبون ؟
    قال : من رضي بغير الله .
    قلت : ما المروءة ؟
    قال : ترك النـزول بدون الله .
    قلت : متى يكون العبد مبعداً عن الله ؟
    قال : إذا صار محجوباً عن الله .
    قلت : ومتى يكون محجوباً عن الله ؟
    قال : إذا كان في قلبه هم غير الله .
    قلت : ومن الغمر [الغافل الذي لم يجرب الأمور ] ؟
    قال : من انفق عمره في غير طاعة الله .
    قلت : ما الزهد في الدنيا ؟
    قال : ترك كل شيء يشغل عن الله .
    قلت : من المقبل ؟
    قال : من اقبل على الله .
    قلت : ومن المدبر ؟
    قال : من أدبر عن الله .
    قلت : ما القلب السليم ؟
    قال : الذي لم يكن فيه سوى الله .
    قلت : اخبرني ، من أين تأكل ؟
    قال : من خزائن الله .
    قلت : ما تشتهي ؟
    قال : ما يقضي الله .
    قلت : أوصني .
    قال : اعمل بطاعة الله ، وارض بقضاء الله ، واستأنس بذكر الله ، تكن من أصفياء الله .

    المصدر: حالة أهل الحقيقة مع الله للشيخ أحمد الرفاعي - ص 81 - 83

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 6:57 pm